الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تعقد مجلسها الجامعي تحت شعار: ً التعبئة الشاملة من أجل صد الهجوم على المكتسبات

المجلس يعلن رفضه لمشروع قانون المالية التفقيري الذي يضرب مكتسبات الشغيلة ويعمق العطالة ويهدد القوت اليومي للطبقات الشعبية ويوصي بالنضال الوحدوي لتحقيق المطالب المشروعة

تحت شعار: ً التعبئة الشاملة من أجل صد الهجوم على المكتسبات ً وفي جو حماسي تعبوي انعقد يوم الجمعة 15 نونبر 2013 بالرباط، اجتماع للمجلس الجامعي للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي. وبعد نقاشه لتطورات الساحة النقابية ومستجدات الأوضاع العامة وطنيا ودوليا، وآثارها على أوضاع الطبقة العاملة ببلادنا، وإطلاعه على البرنامج السنوي 2013/2014 المصادق عليه من طرف اللجنة الادارية بتاريخ 4 اكتوبر 2013، يسجل المواقف التالية:

 

إقرأ المزيد...

 

البيــــــــــــــــان العام
الصادر عن المؤتمر السادس للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي


إن المؤتمر السادس للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي المنعقد يوم 27 ماي 2011 بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط تحت شعار "من أجل الديمقراطية و العدالة الاجتماعية والكرامة للطبقة العاملة الفلاحية والغابوية".
بعد استماعه ومناقشته ومصادقته على التقرير الأدبي المقدم من طرف اللجنة الإدارية وعلى جميع التقارير والمقررات الأخرى.
وبعد تدارسه للأوضاع التي تعيشها بلادنا في ظل الدينامية الثورية التي تعرفها المنطقة العربية والمغاربية وللأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية والسياسية التي تعيشها الطبقة العاملة والعاملين بالقطاع الفلاحي و الغابوي وعموم الكادحين.
وبعد استعراضه الأزمة العميقة للفلاحة المغربية بارتباط مع الأزمة الهيكلية السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تعرفها بلادنا الناتجة عن طبيعة النظام  الرأسمالي الريعي التبعي والمتخلف ببلادنا، وارتباطا بالأوضاع العالمية المتميزة بالأزمة الاقتصادية  للرأسمالية العالمية و بمحاولة الامبريالية الالتفاف على الثورات الشعبية للحفاظ على مصالحها ومواصلة هيمنتها على الشعوب وعلى خيراتها.
واستنادا على  مبادئ جامعتنا وتوجهها وعلى المواقف التقدمية الأصيلة للاتحاد المغربي للشغل:
إقرأ المزيد...

مقرر حول السياسة الفلاحية والغابوية لصادر عن المؤتمر السادس للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

إن المؤتمر الوطني السادس للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي ، المنعقد بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط يوم الجمعة 27 ماي 2011 تحت شعار : "من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والكرامة للطبقة العاملة الفلاحية والغابوية" بعد مناقشته وتدارسه للسياسة الفلاحية والغابوية المتبعة ببلادنا واستعراض خصائصها ومميزاتها يعبر عن المواقف التالية:

1-    يسجل أن القطاع الفلاحي والغابوي يعيش أزمة عميقة جراء فشل السياسات المتعاقبة في القطاع منذ الاستقلال واهتمامها بخدمة مصالح الإقطاع والفئات المتنفذة في جهاز الدولة من مدنيين وعسكريين، وغياب سياسة فلاحية وغابوية تضمن السيادة الغذائية لشعبنا وتحافظ على الموارد الطبيعية (التربة، الماء، الغابة،البيئة  ) كغاية في حد ذاتها عبر الاستغلال العقلاني والعصري وتواجه التغييرات المناخية وتحسن الوضعية الاجتماعية للفلاحين الكادحين والعمال الزراعيين.
2-    يعتبر أن تجاوز الأزمة الهيكلية للقطاع الفلاحي والغابوي يتطلب سياسة تنموية وطنية شاملة ومستدامة تربط بين التنمية الفلاحية والقروية و تهتم بالمناطق النائية وتجعل من الإنسان القروي محور التنمية وذلك عبر تمكين البادية من البنيات الأساسية )الطرق، المدارس، دور الشباب، المستشفيات...( وتخصيص جزء من أراضي الدولة لإقامة مشاريع تنموية لفائدة العالم القروي وتمتيعه بكافة حقوق الإنسان المتعارف عليها كونيا ورفع الوصاية والهيمنة عن تنظيماته الذاتية.
إقرأ المزيد...

مقرر مطلبي
صادر عن المؤتمر الوطني السادس للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي


بالرغم من المكاسب المادية والمعنوية التي انتزعتها الجامعة لصالح العاملين بالقطاع الفلاحي والغابوي بفضل النضالات المتواصلة لمنخرطينا على كافة الواجهات والعمل التعبوي والإشعاعي في صفوف شغيلة القطاع أعوانا وموظفون ومستخدمون وعمال زراعيين وفلاحين كادحين، رجالا ونساء، فإن الأوضاع المادية والمعنوية والمهنية لهؤلاء لا زالت تستدعي المزيد من النضالات والتركيز على مطالب عموم العاملين بقطاعنا وتدقيقها وإبلاغها للمسئولين محليا وإقليميا ووطنيا والعمل على تحقيقها بكافة الوسائل النضالية.
إن المؤتمر الوطني السادس للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي، المنعقد بالرباط، يوم الجمعة 27 ماي 2011، تحت شعار:"من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والكرامة للطبقة العاملة الفلاحية والغابوية"، وبعد وقوفه على حصيلة ما تحقق من مطالب تهم العاملين بقطاعنا، نساء ورجالا، وتدارسه للمشاكل العالقة والمطالب الجديدة ارتباطا بتطور أوضاعهم الاجتماعية والمهنية:
ـ يثمن عاليا كفاحية والتزام الجامعة من أجل الحفاظ على المكتسبات وتحقيق عدد من المطالب.

إقرأ المزيد...

صادر عن المؤتمر الوطني السادس للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي

أمام احتجاجات الفلاحين الكادحين على مستوى مجموعة من المناطق ببلادنا  ضد السياسات اللاشعبية وأمام مأزق الخيارات المتبعة في المجال المتجسدة في شعار الفلاحة التضامنية التي ابتدعها مخطط المغرب الأخضر.
أمام التحديات الحقيقية لفلاحة مغربية في خدمة التنمية الاقتصادية والاجتماعية وبالنظر لمأزق الخيارات المملات من خارج البلاد لفائدة الإقطاع والرأسمال الأجنبي المشتغل في الفلاحة، وأمام ضرورة اقتصاد وطني يضمن السيادة الغذائية.
نظرا للدور الذي يمكن أن يضطلع به الفلاحون الكادحون في تأمين الخبز اليومي للشعب المغربي وضمان سيادته على غذائه في إطار سياسة فلاحية وطنية تقوم على إصلاح زراعي حقيقي ديمقراطي يعيد الأرض لأصحابها من الفلاحين الكادحين والعمال الزراعيين ويمكنهم من كافة وسائل الإنتاج.
أمام الاختلالات المزمنة التي تشهدها الفلاحة المغربية نتيجة لطبيعة الهياكل العقارية التي تقوم عليها فلاحة مغربية معاشية مأزومة يرتبط بها آلاف الفلاحين الكادحين وأخرى تجري رسملتها لخدمة الأسواق الخارجية وحفنة من الإقطاعيين والشركات الأجنبية.
انسجاما مع أهداف الجامعة والتي من ضمنها العمل في أوساط الفلاحين الكادحين لإخراجهم من التهميش ومن حالة العطالة المقنعة بالمساهمة في فرض اتباع سياسة فلاحية وطنية تتعهدهم بالحماية والتنمية عبر وضع أساليب وآليات ملائمة للتنظيم والإرشاد والتموين والتمويل والتسويق.
إقرأ المزيد...

صورة اليوم

إعلان مراكش: ضد قمة الحلول الزائفة من أجل بدائل حقيقية تحافظ على التوازنات البيئية PDF طباعة إرسال إلى صديق
الأحد, 01 يناير 2017 13:22

11079613 10206451655069359 4535688003587529232 n

 

ضد قمة الحلول الزائفة من أجل بدائل حقيقية تحافظ على التوازنات البيئية وتضمن العدالة المناخية ومن أجل مستقبل مستدام وعادل للشعوب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نحن التنظيمات والحركات الاجتماعية، الديمقراطية والتقدمية المحلية والقادمة من مختلف القارات، المناهضة لما تتعرض له البيئة من تدمير متواصل، المتابعة للدورة 22 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة حول التغيرات المناخية، المنعقد بمراكش من 07 إلى 18 نونبر 2016، والذي يعتبره المنظمون "مؤتمرا للعمل" أو "مؤتمرا للزراعة"؛

وبعد تتبعنا لمسار تحضير هذه القمة ووقوفنا على السياق الذي تلتئم فيه، فإننا نسجل ونعلن ما يلي:

1- انعقاد هذا المؤتمر في سياق دولي مطبوع بالهيمنة الإمبريالية والرأسمالية وهي الهيمنة التي أدت إلى تسييد نمط إنتاج وتوزيع وقيم استهلاك أوصلت الأرض إلى وضع بيئي خطير، تقود الكوكب إلى كارثة محتومة بسبب استمرار ارتفاع درجة حرارته إلى مستوى ينذر بتدمير مقومات استمرار الحياة البشرية؛

2- استمرار هيمنة الشركات الكبرى الملوثة مدعومة بالدول المصنعة وحلفائها التابعين، على سيرورة اتخاذ القرار خلال هذه القمة على غرار سابقاتها، مما سيجعلها مناسبة جديدة لإصدار توصيات وقرارات غير كافية وغير ملزمة وآليات مزيفة هدفها الالتفاف على مطلب إقرار العدالة المناخية الفعلية؛


3- اعتبار مقاربة قمة مراكش لموضوع العدالة المناخية قاصرة عن تفادي سيناريو الكارثة، نظرا لارتهانها لمصالح مجموعات الضغط الهادفة إلى حماية مصالح وأرباح الشركات الكبرى والبلدان الملوثة؛

4- اعتبار عجز المنتظم الدولي عن إصدار قرارات تؤدي إلى الحد من ارتفاع حرارة الأرض إلى مستويات مقبولة، دليلا جديدا على عجزه وعلى وجوب تغيير طرائق عمله وتحريره من قبضة الدول ومجموعات المصالح الدولية التي تتحكم في قراراته بقدر يمنع قيام العدالة المناخية؛

5- اعتبار تفاقم معاناة الشعب الفلسطيني من استنزاف موارده الطبيعية، واحتلال أراضيه وسرقة مياهه، والتحكم في غذائه من طرف الدولة الصهيونية ومؤسساتها، دليلا قاطعا على دور الاستعمار في تخريب البيئة وتبديد مقدرات الشعوب. وبهذه المناسبة نساند كفاح الشعب الفلسطيني من أجل استرجاع موارده وأراضيه المحتلة وتقرير مصيره عليها، ونطالب بتعويض كل الشعوب التي عانت من تخريب بيئتها وسرقة مقومات رفاهها في فترات احتلال بلدانها، باعتبار ذلك "دينا اقتصاديا وإيكولوجيا" في ذمة الدول المستعمرة؛

6- لذا فإننا نعتقد بأن البدائل الحقيقية هي تلك التي بإمكانها أن تحافظ على التوازن البيئي، وتحقق رفاه البشرية خارج منطق الربح والنمو الرأسمالي، مما يتطلب:

أ‌- ربط العدالة المناخية بالعدالة الاجتماعية، مع ضمان كافة حقوق الإنسان وإقرار المساواة الفعلية بين الجنسين؛

ب‌- بدائل تقدمية، سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية، تقوم على مبدأ وحدة الإنسان والطبيعة والقطع مع نظام الإنتاج والتوزيع الرأسمالي الباترياركي، وتضمن حق الشعوب في تقرير مصيرها في كافة المجالات؛

ت‌- تمكين الشعوب من حقها في السيادة على مواردها الطبيعية وحقها في السيادة على الغذاء وعلى سبل ووسائل إنتاجه في إطار إصلاح زراعي شامل وديمقراطي يقوم أساسا على ضمان حق الفلاحين والفلاحين دون أرض في الولوج إلى الأرض والماء....؛

ث‌- إقرار قوانين دولية ووطنية قادرة على ردع الحكومات والشركات الملوثة وضمان حقوق كافة المناطق والفئات المتضررة من الآثار المدمرة الناتجة عن الاحتباس الحراري؛

ج‌- وقف استخراج مصادر الطاقة الأحفوري لدورها المؤكد في رفع درجة حرارة الأرض، والتراجع الفوري عن المتاجرة بالكربون التي تشكل غطاء لمواصلة الاجهاز على حقوق شعوب دول الجنوب وخاصة الطبقة العاملة والفلاحين الصغار والنساء والمهاجرين والشعوب الأصيلة.
إننا نحن التنظيمات والحركات الاجتماعية الديمقراطية الموقعة على هذا الإعلان، إذ نعرض لما تقدم، فإننا نعتبر فرض هذه البدائل وغيرها من الحلول التي تقوم على القطع مع المنطق الرأسمالي السائد وجشعه، لا يمكن أن يتأتي إلا من خلال النضال الأممي والمحلي الوحدوي الكفيل بترجيح موازين القوة لصالح الشعوب.

وعليه فإننا ندعو جميع القوى المناهضة لتدمير البيئة ولكافة أشكال الغطرسة الإمبريالية لتشكيل جبهة عالمية موحدة، غايتها مواجهة تداعيات هذه الهيمنة على كافة المستويات والتصدي لآليات تحكمها المالية والاقتصادية والسياسية في القرار الاممي وفي مصير الشعوب؛ ومن أجل فرض الحلول والبدائل الحقيقية التي تشيد عالما بدون متاجرة في الكربون وبدون فقر وبدون استغلال، وتمكن الشعوب من تنمية مستدامة وعادلة.

عاشت الشعوب، موحدة، مكافحة ومتضامنة من أجل التحرر

مراكش في 17 نونبر 2016

التوقيعات

- الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي ا م ش  : المغرب   FNSA 

-           المنظمة العالمية للفلاحين :فياكابيسيناlVIA CAMPESINA

-           الشبكة الديمقراطية لمتابعة كوب22REDACOP22

-            اطاك المغرب

-           جمعية المليون قروية : تونس

-           اتحاد لجان العمل الزراعي: فلسطين       UAWC

-           الكنفدرالية الفلاحية : فرنسا La Confédération paysanne :  France

-           نقابة الصيادين التقليديين : اندونيسياIndonesiaTraditional Fisher folk Union   :  INDONESIA

-           صحة الشعوب      People’s  healthmovement

-           المنتدى الاجتماعي العالمي للصحة والحماية الاجتماعية

-           الاتلاف من أجل  الصحة بالمغرب

ـالجمعيةالمغربيةلحقوقالإنسان

-           الجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطيFNE  :  المغرب.

 
الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تحيي فاتح ماي 2013 تحت شعار: " الوحدة النضالية والتضامن سبيلنا لفرض الحريات النقابية وصد الهجوم على حقوق ومكتسبات العاملين بالقطاع الفلاحي والغابوي" PDF طباعة إرسال إلى صديق
الثلاثاء, 30 أبريل 2013 13:17

يخلد موظفو ومستخدمو وعمال القطاع الفلاحي والغابوي ببلادنا ذكرى فاتح ماي لهذه السنة في إطار الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تحت شعار:" الوحدة النضالية والتضامن العمالي سبيلنا لفرض الحريات النقابية وصد الهجوم على حقوق ومكتسبات العاملين بالقطاع الفلاحي والغابوي"، عبر المسيرات العمالية و الشعبية التي ينظمها الإتحاد المغربي للشغل للتعبير عن أوضاع ومطالب الطبقة العاملة وتطلعاتها إلى جانب عموم الجماهير الشعبية نحو مغرب جديد تسود فيه الكرامة والديمقراطية والتوزيع العادل لفوائد الانتاج وثروات البلاد ومن أجل كافة حقوق الانسان السياسية والاجتماعية والثقافية والبيئية.
وسوف يكون فاتح مناسبة للتنديد بما تعرفه الحريات النقابية من تراجعات خطيرة وما يعانيه العمل النقابي الديمقراطي من حصار وتضييق مقابل ما تنعم به الباطرونا من إعانات مالية وتقنية وتساهل في تطبيق قوانين الشغل والضمان الاجتماعي إضافة إلى تجريم حق الاضراب عبر الاقتطاع من أجور المضربين والتراجع عن الالتزامات المعلنة في الحوار الاجتماعي ل 26 أبريل 2011 وعلى رأسها توحيد الحد الأدنى للأجور ما بين الصناعة والفلاحة، فضلا عن الاجراءات الخطيرة المرتبطة بصناديق التقاعد والمقاصة وتقليص الاستثمار العمومي وما تكرسه من بطالة و من تعميق للفوارق الطبقية وضرب لما تبقى من قدرة شرائية للمواطنات والمواطنين وفي مقدمتهم الطبقة العاملة وعموم المأجورين.
وبهذه المناسبة فإن الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تدعو عموم الموظفين والمستخدمين والأعوان والعمال الزراعيين، نساء ورجالا، إلى المشاركة المكثفة والقوية في تظاهرات فاتح ماي التي ينظمها الاتحاد المغربي للشغل. وإلى جعل هذا اليوم مناسبة لاستعراض المطالب الجماعية وتجديد العهد على النضال الوحدوي من أجل:

إقرأ المزيد...
 
" براكا من الاستغلال، باراكا من الحكرة " محور لقاء دراسي للعمال والعاملات الزراعيات PDF طباعة إرسال إلى صديق
الجمعة, 30 ديسمبر 2016 16:49

Sans titre2

 

 

.كما أشرنا سابقا نظمت الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي يوم الخميس، لقاء دراسي تحت شعار   " براكا من الاستغلال، باراكا من الحكرة " لفائدة والعاملات الزراعيات

:ويقدم الموقع الاعلامي الخاص بالجامعة تقريرا مفصلا لقرائه عن لهذا اليوم الدراسي      


وفق قرار الكتابة التنفيذية المجتمعة في28 نوفمبر 2016 وفي افق تفعيل خلاصات المجلس الجامعي واللجنة الإدارية المتعلقة بقضية العاملات والعمال الزراعيين وضرورة إطلاق حراك نضالي لمقاومة هجوم الباطرونا الزراعية وفرض حقوقهم، وعلى راسها توحيد الحد الأدنى للأجور، المتفق عليه في اطار اتفاق 26 ابريل 2011، نظمت الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي يوما دراسيا حول أوضاع العاملات والعمال الزراعيين/ات يومه الخميس 29 دجنبر 2016 بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط.
وبحضور ممثلي جل المناطق العمالية، تم الوقوف على أوضاع العاملات والعمال الزراعيين ورصد معاناتهم/هن كما تم تشخيص الوضع التنظيمي النقابي للجامعة وسطهم/هن مع تسطير برنامج نضالي، والانطلاق في التحضير لعقد المؤتمر الوطني الثالث "للنقابة الوطنية للعمال الزراعيين"
ولقد كان هذا اليوم الدراسي كذلك مناسبة للتعريف بموقع العاملات والعمال الزراعيين في المخطط الاستراتيجي الذي حدد لهم/هن مكانة خاصة باعتبارهم/هن مستقبل الجامعة.
في هذا الاطار اسفر النقاش على الخلاصات التالية:
تسجيل فضل الجامعة في توحيد العاملات والعمال الزراعيين في تنظيم وطني وذلك بخلق "النقابة الوطنية للعمال الزراعيين"
الوقوف على مكامن الضعف التنظيمي الذي تعيشه بعض الفروع
الاتفاق على إعطاء دفعة تنظيمية جديدة وذلك بعقد المؤتمر الثالث يوم 18 مايو 2017 الذي يصادف ذكرى تأسيس الجامعة
خلق لجنة تحضيرية للمؤتمر مكونة من ممثلي المناطق العمالية وأعضاء من الكتابة النفيذية للجامعة والتي ستجتمع يوم 15 يناير2017
إطلاق حملة نضالية وطنية ودولية وفق البرنامج التالي:
انطلاق الاحتجاجات الجهوية: من 18 الــــــــى 25 يناير 2017
تنظيم ندوة صحفية: فاتح فبراير 2017
الاحتجاج المركزي بالرباط: الأربعاء 15 فبراير 2017


تجمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع عمـــــــــــــــــــــالي بمنطقة سوس مــــــــــــــــــــــــاسة

 

 

 
تقرير حول أنشطة تنظيم المرأة بالقطاع الفلاحي والغابوي المرتبط بالجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي التابعة للاتحاد المغربي للشغل لتخليد اليوم العالمي للمراة 2013 PDF طباعة إرسال إلى صديق
الثلاثاء, 30 أبريل 2013 13:25

" لا عدالة اجتماعية بدون إقرار المساواة بين الرجل والمرأة  في جميع المجالات".

fnsa-umt.orgفي إطار اليوم العالمي للمرأة- 8 مارس- ، قام  تنظيم المرأة بالقطاع الفلاحي والغابوي التابع للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي بتنظيم ايام تواصلية مع الموظفات  والمستخدمات المرتبطات بالقطاع الفلاحي والغابوي كالتالي  .

•    05 مارس 2013: كان اللقاء مع موظفات قطاع المياه والغابات  بحضور الأستادة الصحافية فاطمة الإفريقي  التى قدمت عرضا جد مهم حول صورة المرأة في الإعلام. وتوج اللقاء بتطعيم اللجنة القطاعية  للمياه والغابات.
•    08 مارس 2013 : تم تخليد 8 مارس بطريقة جماعية بقاعة الخرائطية وبحضور حوالى 400 موظفة ومستخدمة من كل مكونات وزارة الفلاحة (المديريات المركزية والمصالح الخارجية) بالإضافة إلى المحافظة العقارية والمياه والغابات. وبالمناسبة حضرت رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان الأخت خديجة الرياضي والتى أطرت عرضا حول "اليوم العالمي للمرأة أي واقع للمرأة المغربية"
وتوج اللقاء بنقاش حول أوضاع المرأة عموما ووضعية المرأة المهنية خاصة في القطاع الفلاحي والغابوي.

إقرأ المزيد...
 
بالصور..يوم دراسي حول الوضع التنظيمي والمطلبي للعمال الزراعيين PDF طباعة إرسال إلى صديق
الخميس, 29 ديسمبر 2016 15:28

15726325 156992198118046 8379055899998569360 n

 

  شهدت القاعة الكبرى لمقر الاتحاد الجهوي للإتحاد المغرب للشغل، صباح اليوم الخميس، تنظيم الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي، يوما دراسيا حول " الوضع التنظيمي  والمطلبي للعمال والعاملات الزراعيات "،تحت شعار "باركا من الاستغلال؛ باركا من الحكرة".

 

15781423 156992321451367 3545445385587677317 n

 

    وحضر هذا اللقاء التكويني العديد من قيادات الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي و مجموعة من ماضلي الجامعة والعمال الزراعين، حيث انكب المجتمعون

على دراسة سبل استنهاض الفعل التنظيمي للعمال الزراعين. 

 

15781407 156992254784707 6687815826942040634 n

 

 

 

كما تناولت مختلف المداخلات خلال هذا اللقاء، سبل تقوية فهم الملفات المطلبية وأليات الدفاع عنها لتحصين مكتسبات العمال الزراعين، والدفاع عن الحقوق الخاص بهم كما كان مناسبة لإطلاق حملة تنظيمية ونضالية لمواجهة هجوم الباطرونا الزراعية على مكتسبات العاملات والعمال

 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>

الصفحة 9 من 11

تصفح السريع

مشروع مقرر حول الشباب

إن المؤتمر الوطني السادس للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي  المنعقد بالرباط بتاريخ الجمعة 27 ماي 2011 تحت شعار: "من أجل الديمقراطية والعدالة الإجتماعية و الكرامة للطبقة العاملة الفلاحية والغابوية"، بعد تأكيده للدور الحيوي للشباب (ذكورا وإناثا)  في تطوير العمل النقابي وفي كل تقدم وتغيير مجتمعي وفي بناء الديمقراطية الحقيقية.

 
مقرر حول العاملات والعمال الزراعيين

انطلاقا من الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المزرية للعاملات والعمال الزراعيين المتمثلة في غياب استقرار العمل وضعف الأجور وغياب الحماية نتيجة لقوانين الشغل المجحفة في حق العاملات والعمال الزراعيين، ولانتشار العمل الموسمي والمؤقت خاصة وسط النساء.

الزوار المتواجدون

حاليا يتواجد 26 زوار  على الموقع