الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تعقد مجلسها الجامعي تحت شعار: ً التعبئة الشاملة من أجل صد الهجوم على المكتسبات PDF طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب super_Administrator   
الاثنين, 25 نوفمبر 2013 09:38

المجلس يعلن رفضه لمشروع قانون المالية التفقيري الذي يضرب مكتسبات الشغيلة ويعمق العطالة ويهدد القوت اليومي للطبقات الشعبية ويوصي بالنضال الوحدوي لتحقيق المطالب المشروعة


تحت شعار: ً التعبئة الشاملة من أجل صد الهجوم على المكتسبات ً وفي جو حماسي تعبوي انعقد يوم الجمعة 15 نونبر 2013 بالرباط، اجتماع للمجلس الجامعي للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي. وبعد نقاشه لتطورات الساحة النقابية ومستجدات الأوضاع العامة وطنيا ودوليا، وآثارها على أوضاع الطبقة العاملة ببلادنا، وإطلاعه على البرنامج السنوي 2013/2014 المصادق عليه من طرف اللجنة الادارية بتاريخ 4 اكتوبر 2013، يسجل المواقف التالية:

•        استنكاره القوي للهجوم على الأوضاع المعيشية للجماهير الشعبية المتمثل في الارتفاع المتواصل لأسعار أغلب المواد الأساسية وضرب القدرة الشرائية لعموم المواطنات والمواطنين، ورفضه التام لمشروع ميزانية الفقيـــر والتهميش والإقصاء ، المتضمن لإجراءات لا شعبية تكرس الإجهاز المتواصل على ما تبقى من حقوق أساسية في مجال الصحة والتعليم والسكن والتشغيل وغيرها .وإدانته لتصاعد الاعتداء على الحريات الديمقراطية ببلادنا (حرية الرأي والتعبير ، حرية التظاهر، حرية التنظيم...............).
•    تنديده بالهجوم التصاعدي الحكومي على الحريات النقابية وعلى الحقوق الشغلية، واستنكاره لسياسة الحوار المغشوش وعدم الوفاء بالتزامات الحكومة والإخلال بمسؤولياتها في تطبيق أهم مضامين اتفاق 26 أبريل 2011 وفي حل أزمة أنظمة التقاعد وفي استمرار جرائم النهب والفساد على مستوى شركات الدولة والمنشآت العمومية والتعاضديات ومؤسسات الأعمال الاجتماعية .
•    يؤكد تشبثه بمبادئ الاتحاد المغربي للشغل ومقررات مؤتمره العاشر و يذكر رفض الجامعة لكافة الإجراءات البيروقراطية الإستئصالية المفسدة التي تسعى إلى تخريب منظمتنا كنقابة عمالية تقدمية مكافحة ويدعو كافة المناضلات والمناضلين في الجامعات الوطنية والاتحادات الجهوية والمحلية الغيورين والغيورات على وحدة مركزيتهم للتصدي الحازم لعملية تدمير الاتحاد المغربي للشغل التي تقوم بها ثلة من المفسدين والتي تسعى إلى الاقصاء الممنهج للجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي  وعرقلة مدها التنظيمي بتواطؤ مكشوف مع الباطرونا وعدد من  مسؤولي السلطة المحلية الذين يرفضون  تمكين بعض فروع الجامعة من وصولات الإيداع القانونية في خرق صارخ لمقتضيات مدونة الشغل.
أما على مستوى القطاع الفلاحي والغابوي، وبعد تثمينه للمواقف المعبر عنها بشأن السياسة القطاعية في بيان المكتب الجامعي ل 20 شتنبر الماضي وفي تقرير الكتابة التنفيدية المقدم للمجلس. وبعد الوقوف على التراجع الكبير الذي يتهدد العاملين بالقطاع الفلاحي والغابوي على مستوى مكتسباتهم، فإن المجلس الجامعي
1-    يؤكد دعمه اللامشروط للمطالب المشروعة لكافة العاملين بوزارة الفلاحة والمنشآت التابعة لها، وعلى ملحاحية إخراج مؤسسة الأعمال الاجتماعية والقوانين الأساسية للمنشآت العمومية ومعالجة وضعية مستخدمي/ات الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية. ويدعو إلى المعالجة الحازمة للاختلالات الناجمة عن إعادة هيكلة الوزارة وآثارها على المستخدمين/ات وإلى الاستجابة لمطالب الموظفين العادلة في ما يخص التعويضات عن التنقل ومشاكل الترقية والسكن الإداري وظروف العمل واسترجاع المبالغ المقتطعة عن طريق الخطأ من أجور عدد من الموظفين/ات حديثي التدويم، المودعة لدى النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد (RCAR). ... وغيرها من المطالب المشروعة.
2-    يثمن نضالات العاملات والعمال الزراعيين بمختلف مناطق البلاد  من أجل تطبيق مضامين اتفاق 26 أبريل 2011 وتفعيل قرار توحيد الحد الأدنى للأجور ما بين الفلاحة والصناعة  ويؤكد انخراط الجامعة اللامشروط في مواجهة غطرسة الباطرونا الزراعية ويعتز بالنضالات البطولية الدفاعية للعمال الزراعيين بمناطق بركان وسايس والغرب وتادلة أزيلال وسوس وغيرها من المناطق، ويحيي عاليا نضال العاملات والعمال الزراعيين بمنطقة الغرب عامة وفي منطقة سيدي قاسم على الخصوص معبرا عن اعتزازه بالتضامن الكبير الذي جسدوه إلى جانب كافة القوى الحقوقية والديمقراطية بالمنطقة مساندة منهم لعمال ضيعة الدوش والحتاشي في مواجهة حملة القمع والاعتقالات والمحاكمات المفبركة التي واجهتهم خلال هذا الأسبوع، ويدعو إلى استمرار التعبئة حتى إسقاط كافة المؤامرات التي تحاك ضدهم.
كما يحيي نضالات العاملات والعمال الزراعيين بمنطقة سوس ماسة وخاصة بشركة أكافاي , ويثمن نضالاتهم ببركان وتادلة وعبر مختلف بقاع التراب الوطني في مواجهة غطرسة الباطرونا الزراعية والتمييز وضرب قوانين الشغل على علاتها.

3    - يحيي النساء العاملات بالقطاع والمراة المغربية بشكل عام بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف الذي يصادف 25 من هذا الشهر ويطالب بوضع حد للعنف بكل أشكاله بدءا بالإسراع بإخراج قانون لحماية المراة منه

4    - يدعو إلى التسوية الحازمة للمشاكل التي تعرفها مشاريع الشراكة مع القطاع الخاص على أراضي الدولة الفلاحية عبر التفعيل الجدي والمسؤول للجنة التتبع التي تشرف عليها وكالة التنمية الفلاحية خاصة بعدما أصبح يتجلى للجميع مدى استهتار العديد من المستثمرين بعملها وبقراراتها.

5    - يطالب مجددا المندوب السامي للمياه والغابات بفتح حوار جاد وعاجل، استجابة للطلب الموضوع من طرف النقابة الوطنية للمياه والغابات لذى المندوبية ويطالب الحكومة بتحمل مسؤوليتها في إنقاذ قطاع المياه و الغابات اعتبارا لأهميته الاجتماعية و الاقتصادية و الإيكولوجية و تفاديا لأي توتر مجاني، ويساند التقنيين الغابويين في قرارهم القاضي بالاشتغلال فقط خلال المدة القانونية للعمل.

6    - يثمن موقف الجامعة الرافض للالتفاف على مطلب فرض الضريبة على الباطرونا الزراعية المتجسد في استمرار إعفاء آلاف المستثمرين الزراعيين وضرب العدالة الجبائية المبنية على مبدآ "نفس الدخل نفس الضريبة" ويعتبر الاجراء الذي جاء به  مشروع قانون المالية  إجراءا لا شعبيا يبدد فرص تحصيل مداخيل إضافية لخزينة الدولة باسترجاع جزء يسير من الملايير الموجهة لدعم الفلاحين الكبار، و التي لم ينل منها العمال الزراعيين والفلاحين الصغار ما يستحقونه تقديرا لتضحياتهم باعتبارهم  المنتجين الحقيقيين.


7    - يطالب بالإصلاح الفوري والجدري لأنظمة التقاعد ويدعو الدولة لتحمل مسؤولياتها الكاملة في ارجاع مستحقات الصندوق المغربي للتقاعد واسترجاع الأموال المنهوبة من الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي (تفعيلا لتقرير لجنة التقصي البرلمانية). ويجدد رفض الجامعة التام لمحاولات حل مشاكل صناديق التقاعد على حساب الأجراء.
8     - يدعو كل الشرفاء في جميع القطاعات المعنية للعمل الوحدوي الحازم في اطار حركة تصحيحية  شاملة لمواجهة سوء التسيير والفساد الذي ينخر النظام التعاضدي ومن أجل توحيد هذا النظام ودمقرطته  واسترجاع أموال المنخرطين المنهوبة ومحاكمة المفسدين.
9    - يدعو النقابات الوطنية وتنظيم المرأة وكافة الفروع الجامعية إلى تفعيل مضامين البرنامج السنوي وإلى تقوية النضالات داخل القطاع الفلاحي والغابوي دفاعا عن مصالح كافة العاملين/ات، ويطرح خيار الإضراب الوطني للقطاع الفلاحي والغابوي ويوصي بتقوية النضال الوحدوي بين جميع الفئات وفي إطار الصف الديمقراطي وتجسيد الوحدة النضالية، ويترك صلاحية التنفيذ للمكتب الجامعي والكتابة التنفيذية.
10     - يدعو كافة مناضلات ومناضلي الجامعة وعموم المنخرطين إلى المشاركة القوية في كافة النضالات الشعبية وإلى الدعم المتواصل لحركة 20 فبراير المجيدة أمل الشعب المغربي نحو الديمقراطية والكرامة والمساواة والعدالة الاجتماعية.

آخر تحديث: الاثنين, 25 نوفمبر 2013 09:40
 

تصفح السريع