شبيبة القطاع الفلاحي تطالب بإطلاق سرح قادة الحراك في الريف PDF طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب fnsa-umt   
الأحد, 04 يونيو 2017 00:22

 

zefzafi 912920879

 

 

انعقد بتاريخ 25 ماي 2017 الاجتماع الثاني للمكتب الوطني لشبيبة القطاع الفلاحي بعد المؤتمر الوطني الثالث بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط، وبعد مناقشة مجمل نقاط جدول الأعمال بما فيها مسألة تقييم المؤتمر واستعراض الخطوط العريضة لمشروع البرنامج السنوي للشبيبة ارتأى  المكتب الوطني تبليغ الرأي العام ما يلي:

ü      اعتزازه بنجاح المؤتمر الوطني الثالث كما لا يفوته أن ينوه بأداء قيادة شبيبة القطاع الفلاحي السابقة ومدى إسهامها في تطوير وتقوية عمل الشبيبة.

ü      يسجل تضامنه مع الحراك الشعبي المتواصل بالريف وبكل المناطق ويطالب برفع العسكرة عن المنطقة وإطلاق سراح المعتقلين والاستجابة الفورية للمطالب الاجتماعية والاقتصادية للساكنة.

ü      يتضامن مع كل النضالات الشعبية عبر ربوع الوطن خصوصا معركة عمال مناجم تويسيت بمريرت الذين يواصلون اعتصامهم المفتوح تحت الارض، احتجاجا على تماطل مسؤولي الشركة، وعدم تجاوبهم مع ملفهم المطلبي.

ü      يجدد تضامنه مع معركة طلبة مركب البستنة لاكادير ويهنئ إخوانه الطلبة بنجاح مسيرة 23 ماي 2017، ومواصلته تقديم كل أشكال الدعم المطلوب حتى تحقق معركتهم العادلة أهدافها المشروعة.

ü      يتضامن مع معركة الأساتذة المتدربين المرسبين ويسجل بامتعاض شديد تنكر الدولة المغربية  لالتزاماتها فيما يخص ملفهم ويطالب بايجاد حل ينهي هاته المأساة التي دامت لوقت طويل .

ü      إدانته للتدخلات السافرة للسلطات في الشؤون الداخلية للنقابات والتي وصلت إلى حد اقتحام احد المؤتمرات النقابية و تفريقها بالقوة ما يعد تطاولا على الحريات النقابية.

ü      ابتهاجه بانتصار الأسرى والشعب الفلسطيني في ملحمة الدفاع عن الحرية والكرامة بعد تعليق الأسرى لإضرابهم المفتوح عن الطعام بعدما تم التوصل إلى اتفاق مع سلطات الاحتلال حول المطالب الإنسانية العادلة المطروحة من قبل الأسرى، كما يندد بكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب خصوصا في المجال الفلاحي الذي يبلغ ذروته خلال شهر رمضان باستيراد السلطات المغربية للتمور ''الإسرائيلية''.

المكتب الوطني

 

تصفح السريع